2017-08-04

لو لم يكن هناك ربيع عربي!


لو لم يكن هناك ربيع عربي
لَمَا عهِدنا الموتَ هكذا.. جداً شعبي
ولما انبرى الحوثي لليمن
وبشار يُحرِّر حلب ويَمُن
ولما ادعى من ادعى أنه أبيّ

لو لم يكن هناك ربيع عربي
لما اكتشفنا أنَّ الراية حملها غبيّ
نافق ليَصِلَ باسم الإله
وأنَّ "النُّصرة" ليست بسواه
وأنَّ الآمال على لحنٍ يُطلقه شجيّ

لو لم يكن هناك ربيع عربيّ
لَدَلفنا العصر الذهبيّ
ولما تأخَّرنا.. تضعضعنا
ولَمَا سُلبنا وتأجَّرنا
ولَمَا زايدْنا على الحلم القُدسيّ

لو لم يكن هناك ربيع عربيّ
وبقيَ من بقي، مباركُ وعلي اليمنيّ
والقذافي وزُمرتُهُ وبن عليّ
ولَمَا تفكَّكنا، سُنة وأتباع عليّ
الهوان أحق بنا..
لنا عنَّا
لكن المستقبل أخذهم، وهو بنا حَبَيّ

لو لم يكن هناك ربيع عربيّ
لما تصارعت الأنجُمُ والحكومات
ولما برزت ذيكَ القطريات
ولما بغت "الجزيرة" ذات البغوات
ولما هادنها وداهنته ذاك الريالي
دول تنتج نفطا، وأخرى منطقها غازي

لو لم يكن هناك ربيع عربي
لنمت كما لم أحلم بشئ
ولو شئت.. لركلت غير عبي
لولاه لما تشنجنا..
تفننا وتأنقنا
وتركناه - ذاك الربيع -  ينهش فينا كالبغي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق