2010-12-29

جدة تستيقظ على أمطار غزيرة لم يتطابق موعدها مع تحذيرات الدفاع المدني

دبي - محمد جمال

في حضور لصورة فاجعة سيول نوفمبر/ تشرين الثاني 2009 التي راح ضحيتها أكثر من مائة شخص، استيقظ سكان جدة في آخر يوم عمل قبل عطلة نهاية الأسبوع على أمطار رعدية شديدة، استمرت ساعتين، غلفت غيومها شمال وغرب جدة، وتحديداً حي البوادي والفيصلية والنزهة، وأجزاء من الأحياء الشرقية.

تعطل في الإشارات ,صورها عزيز حمزه
تعطل في الإشارات ,صورها عزيز حمزه

وبحسب جولة "العربية.نت" في الشبكات الاجتماعية، أطلق جُل سكان جدة العنان لحنقهم وامتعاضهم من الغياب التام للاستعدادات لهذه الأمطار الموسمية، فيما عاد ذلك بأذهانهم للمتسببين بالكارثة السابقة، وموعد محاكمتهم التي وُعدوا بها، وتأخرت كثيراً.

إلا أن المفارقة العجيبة كانت في أن التحذيرات التي أطلقها الدفاع المدني قبل يوم أمس، قد نبَّهت من أمطار شديدة ستهطل الخميس 30-12-201 وليس الأربعاء 29-12-2010، بحسب وكالة الأنباء السعودية.

شارع فلسطين، صورها عزيز حمزة
شارع فلسطين، صورها عزيز حمزة

فقد وقعت 4 حوادث في الخط السريع ما بين كبري فلسطين والتحلية، وتم على عجل إخلاء جامعة الملك عبدالعزيز تحسباً لأي سيول قد تداهمها كما حدث سابقاً.

فيما كانت الأمطار غزيرة جداً على حي البوادي، وسُمع صوت رعد أرعب السكان، وفقاً لشهود عيان، وأضافوا أن شارع قريش تقاطع الستين غرق في مياه الأمطار، رغم أن التقاطع الجديد تم الانتهاء منه أخيراً.

سيارات متعطلة في شارع الأمل ,صورها وائل
سيارات متعطلة في شارع الأمل ,صورها وائل

وبحسب بعض المتابعين على موقع "تويتر" فقد تم أيضاً إيقاف رحلات مطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة، وتحويل الرحلات القادمة لمطارات أخرى قريبة، منها مطار المدينة المنورة.

وقال شهود عيان إن أصوات سيارات الإسعاف والدفاع المدني تنتشر في شمال جدة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق