2011-06-06

المعارضة في اليمن تؤكد التزامها بالهدنة وترحيب أوروبي بالوساطة السعودية


دبي - محمد جمال، العربية.نت

قال الشيخ حسين الأحمر رئيسُ مجلس التضامن الوطني اليمني، في حديث لـ"العربية" 05-06-2011 إن قبيلة الأحمر التزمت بهدنة وقف القتال مع أنصار الرئيس صالح احتراما لوساطة خادم الحرمين الشريفين.

الأحمر، الذي أشاد بالمبادرة، طالب الأطراف المختلفة الإلتزامَ بوقف إطلاق النار.

من جانبها، دعت كلٌ من برلين وباريس ولندن ومدريد وروما اليمنيين إلى احترام الهدنة التي عمِل على تحقيقها العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز من أجل إعادة السلام إلى اليمن، وذلك في بيانٍ مشترك نشرته المستشارية الألمانية.

وجاء في البيان أنه بعد العنف والدمار الذي دام أشهرا، تدعو تلك الدول المسؤولين المدنيين والعسكريين في اليمن إلى احترام الهدنة.

كما دعت اليمنيين إلى التحلي بروح الوحدة الوطنية والحوار كي يِجدوا سريعا طريق المصالحة على أساس مبادرة مجلس التعاون الخليجي.

وقال البيان إن تلك الدول مستعدة ٌلتقديم الدعم الكامل للشعب اليمني في هذا المجال.

الدولُ الخمس شكرت الرياض على استضافتها الرئيسَ اليمني لتلقي العلاج بعد الاعتداء الذي استهدف القصر الجمهوري الجمعة الماضي.


هل سيعود صالح؟

على صعيد آخر، تساءل المتابعون للشأن اليمني عن مصير الرئيس علي عبدالله صالح، هل يعود لبلاده أم يبقى في السعودية، وهل غيابه يعني نجاح ثورة الشباب أم لا.

الكثير من الأسئلة الأخرى تدور في الأذهان لتحاول رسم خارطة الطريق في اليمن، الذي يقبع فوق صفيح ساخن من الاحتجاجات والاقتتال المسلح بين القوات اليمنية، وأنصار شيخ قبيلة حاشد صادق الأحمر والقوات التي انضمت له ولثورة الشباب.


من جهته، أكد الصحافي والمحلل السياسي السعودي جمال خاشقجي أن مغادرة الرئيس اليمني إلى السعودية لا تعني "نجاح الثورة الشبابية القائمة حالياً"، مرجعاً ذلك إلى شدة غموض الوضع الحالي وتعقيده. وقال في تصريح لـ "العربية.نت": "إن تواجد الرئيس اليمني حالياً في الرياض لا يُفقده شرعيته كرئيس، وهذا ما يقول به أيضاً مسؤولون يمنيون".

وأضاف: "المعارك بدأت تشتعل في أنحاء متفرقة باليمن، والمسألة ازدادت تعقيداً أكثر من ذي قبل".

وحول الدور السعودي في الخروج بالأزمة اليمنية من مرحلتها الحرجة الحالية أوضح خاشقجي أن السعودية مهتمة جداً بالشأن اليمني، إلا أننا تعودنا أن تدير المملكة سياستها بالكتمان - بحسب تصريحه-، وقال: "لا بد أن هناك اتصالات قائمة الآن مع مختلف الأطراف والفرقاء في اليمن، على مستوى السفارات والأمن الاستخباراتي والمكاتب الخاصة، للوصول إلى تفاهم ما".

المهم احتواء الموقف

جمال خاشقجي
جمال خاشقجي

وشدد خاشقجي على أنه "دون وجود قيادة مؤثرة وناصحة وقوية في اليمن سيؤدي ذلك إلى تعقيد الأمور وليس إلى حلحلتها" في إشارة إلى بقاء التحكم بأركان الدولة اليمنية في أيدي أبناء وأقرباء وأنساب الرئيس اليمني دون تواجده بينهم، وقال: "علي صالح كان هو الزعيم، هو القائد لهؤلاء، واليوم هؤلاء ليس لهم قائد، وبالتالي قد يتطرف بعضهم، أو قد يتوتر بعضهم أوقد يُحدث أحدهم أزمة ما؛ فهناك خطورة حتمية تجعل من دور السعودية اليوم أمرا أهم لاحتواء الموقف".

وحول استضافة المملكة العربية السعودية للرئيس اليمني عبّر خاشقجي لـ "العربية.نت" عن أن هناك عاملين متعلقين بهذا الموقف، عامل الشيم العربية التقليدية، بحكم أن الرئيس علي صالح تم استهدافه وجُرح ويحتاج إلى علاج، والعامل الآخر هو أن السعودية تريد حلاً للمشكلة اليمنية، فالمهم هو اليمن في نظر السعودية، وقال: "إذا كان خروج الرئيس اليمني سيؤدي إلى حل الأزمة اليمنية فالسعودية مستعدة أن تستقبل هذا الرجل وتستضيفه، فالمهم أن ينجو اليمن من المصير الأسود الذي ينتظره".

وأضاف خاشقجي: "أما لماذا وكيف تستضيفه السعودية، فهذه تفاصيل غير مهمة، فالاهتمام الأكبر يبقى متعلقاً باليمن وإيجاد حل للمحنة التي يمر بها حالياً".

ثورة الشباب بريئة من محاولة الاغتيال

عباس المساوى
عباس المساوى

من جانب آخر، وصف الدبلوماسي اليمني لدى لبنان عباس المساوى مغادرة الرئيس اليمني بأنها كانت بناءً على محاولة اغتيال، وهو - بحسبه - ما يتنافى مع ما تصبوا إليه شعارات الثورة السلمية القائمة في اليمن. وقال المساوى في تصريح لـ "العربية.نت": "إن من قام بعملية الاغتيال بالتأكيد لم يكن الشباب، إنما كانت مِن قِبل الفريق الآخر المناهض والمستغل للثورة الشبابية".

وحول انتقال السلطة إلى نائب الرئيس علق المساوى بأن الرئيس اليمني غادر البلاد للعلاج، ولم يصدر حتى الآن تصريح رسمي يقول بأن الصلاحيات قد انتقلت إلى نائب الرئيس كقائم بالأعمال، وإنما صدر تصريح "خجول" من نائب وزير الإعلام بأن الصلاحيات قد انتقلت، ولكن هل انتقلت بمفهوم الدستور أم في حالة الغياب؟ وهذا فيه جدال.

وأضاف أنه قد كانت أمام الرئيس طريقتين للتنحي: إما عن طريق المبادرة الخليجية، أو عن طريق انتقال دستوري بحسب المادة 116 من الدستور. وقال: "إن الطرف الموقع الآن على المبادرة الخليجية هو المؤتمر الشعبي العام وحزب المعارضة بحضور الزياني، والذي لم يُوقع هو رئيس الجمهورية بحجة أن المعارضة لم تأت إلى القصر الجمهوري للتوقيع".

وشدد المساوى في تصريحه لـ "العربية.نت" على أن ما سيضبط المرحلة الحالية في اليمن هو الدور السعودي الفاعل، والخليجي بشكل عام، وكذلك الأمريكي والأوروبي، قائلاً: "هؤلاء هم أصحاب المصلحة العليا في استقرار اليمن". واستطرد: "ولا يمكننا نسيان دور المرجعية الاجتماعية والقبلية في الداخل اليمني التي تجمع على أن أي ذهاب بعيداً عن خيار المبادرة الخليجية سيكون انتحاراً للجميع".

عمليات تجميل للرئيس اليمني

يُشار إلى أن مراسل "العربية" بالرياض أكد أنه بعد وصول الرئيس اليمني دخل المستشفى العسكري وخضع لفحوص مكثفة وتحاليل مخبرية شملت كافة وظائف الجسم، ومن ثم رأى الفريق الطبي إجراء عملية جراحية في الصدر لاستخراج الشظايا التي تعرض لها بعد عملية الاستهداف، وأن هناك فريقا طبيا يشرف على حالة الرئيس اليمني ويوجد ضمن الفريق متخصصون في الجراحة والباطنية والتجميل، وأنه ستجرى للرئيس اليمني عمليات تجميلية بعد انتهاء العمليات الأساسية التي تتمثل بإزالة كافة الشظايا.

وقد نزل الرئيس اليمني عند وصوله للرياض على قدميه، وكانت حالته مستقرة، ولكن عند إجراء الفحوصات رأى الأطباء أن صالح بحاجة لعمليات، خصوصا مع الحروق الموجودة في الرقبة والصدر، إلا أن التقرير الطبي بالمستشفى كان قد كتب عليه "إصابة انفجار"، لذلك كان هناك عدد من الإجراءات الطبية التي خضع لها من فحوصات وغيرها، وكان هناك تخوف من وجود فيروسات ملوثة بالجسم نتيجة اختراق الشظايا، ومن ثم أتت المرحلة الأهم وهي إزالة الشظية الموجودة داخل الصدر، وقد تم طلب عدد من أكياس الدم من نفس فصيلته لتكون جاهزة في حالة احتيج لها.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق