2012-01-17

الإعلامي "زعطان"



الألقاب نوعان: نوع نسعى له حتى نتقلده، كطبيب ومهندس ودكتور وطيَّار، ونوع آخر يأتينا مِمَّن يُتابع ما نُزاوِل، فيُقال فلان كاتب، وعلاَّن مذيع، وزعطان (هذه جدتي رحمها الله كانت تستعملها لتكمل ثالوث المجاهيل) فنان، وهكذا.

أبسِّطها أكثر.. هناك ألقاب عِلمية، وألقاب مُزَاوَلة. نترك الأولى لأن ما عليها جِدال (إلا سرقة شراء الشهادات وتزويرها، وهذا ليس همِّي الآن)، وخلينا في الثانية.

المشكلة أنَّ مَن يمنح نفسه لقب المُزاوَلة واهِم أو حالِم أو واثق لدرجة الغباء. تأتي على تويتر أو فيسبوك - مثلاً - لترى: الصحفي فلان، والمسرحي علَّان، والرَّسام زعطان.

أعلم أنَّ هؤلاء زاولوا ما يُلقِّبون أنفسهم به مرة أو رُبما مرات، وقد عرَّفهم من حولهم بهذه الطريقة، لكن هذا لا يعني أنهم استلموا شهادات، وخُتِم على جباههم، وغُيِّرت أسماؤهم في شهادات ميلادهم.

ماذا لو ذكروا أعمالهم في صفحاتهم، أو جمعوها في موقع ودلُّوا الناس عليه؟ صدِّقوني أن التميز ليس في أن تسبِق التعاريف أصحابها للناس، بل أن يُشار إليهم بأعمالهم.

أتخيل لو منح كل شخص نفسه لقباً ما يخص مهنته أو هوايته؛ المحاسب علي، موظفة الاستقبال لمياء، لاعب البلوت عبادي، المفحِّط وليد، العقارجي بسَّام، النسونجي سلطان... أعتقد أن الوضع سيكون سخيفاً على الشبكات الاجتماعية.

وأكثر ما يغيظني الألقاب "إعلامي" و"ناشط" وحقوقي" حين أرى أشخاصاً يُقدمونها على أسمائهم، فأشعر فوراً أني أمام باب طوارئ، يأخذني لفراغ حقيقي، حيث الغثيان بكل أنواعه.

حين تريد أن تكتب في موقع ويكيبيديا عن شيء ما، يطلب منك الموقع - بأدب جَم - أنك إذا كنت ستكتب عن نفسك، فامتنع عن هذا، لأنك لو كنت تستحق، سيكتب عن سيرتك آخرون غيرك.

أتمنى أن يُطبِّق كل المعتزِّين بـ"ألقاب المُزاوَلة" هذا المبدأ الراقي، ويتركوا للآخرين حُرية تلقيبهم، حتى يكون لما يُزاولون جدِّيَته، ولِلَّقب من بعد ذلك حين نطلقه "نحن" عليهم طعمه الجميل الحقيقي.

هناك تعليق واحد:

  1. الحقيقة أن الإعلام له دور كبير في تشجيع هذه الخصلة المعيبة لدى الكثير من الـ "زعطانيين" بهدف إعطاء بعض الزخم لموضوع معين أو مقابلة تجد الصحفي أو المذيع يسبغ على فلان أو فلانة لقب الناشط والحقوقي والإعلامي الذي لا يشق له غبار، والحقيقة أنه في أغلب الأحيان يفعل ذلك تزويراً وتمويهاً لفشله في البحث وإيجاد شخص متخصص ومتكلم مناسب.

    ردحذف