2018-05-07

كيف عنكِ؟



عرفتها.. للأنوثة بدعة
علت بي وهي العلو.. 
بسمتها.. سموها، وهي السمو
وتقول: أخذتك دون رجعة


كيف أصف، كيف أقول
كيف هي استلّتني.. تناولتني
وبي حاربت الحيرة وقالت لي:
كيف عنك.. عن شفاهك العدول؟


أسطورة نزلت من السماء
ولم ترضها الأرض
لم يقيِّدها فرض
والنسوة دونها كلهن تراب دون ماء


متى ولماذا وكيف؟
أي علا سوى علاها
والحب نهراً سوَّاها
أي حياة قبلها.. أي زيف؟


مناي أن تبقى هنا
في حياتي المتشابكة
بعد أن حلّتها.. متحابكة
وتردد: أنت الهنا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق