2009-02-16

تظنُّ لأني أحبها!



في 16 أكتوبر 2008 الساعة: 18:39 م

تظن لأني أحبها
وغارق في لـُبِّها
أني سأعُدها..
مقالاً رتيباً
أو رسماً قديماً
حرفاً عادياً به سأشُدّها



تظن لأني أحبها

سأبيعها كلمة
فصلاً ككنهها
كغنجها
كجنوني بها!
تظن لأني أحبها
ببعض بعضي سأحدّها!



تظن عسلي لغيرها، صار

ووقتي عصفورٌ لسواها، طار
تظن أني هديرٌ دون بِحَار
وضريرٌ دون سيّار
تظن أني انتثرتُ، صارخة:
“لَمْلِهُ يا زمني.. في ثمَّةِ محّار؟”



ولم تظن أنِّي أغنِّي

كنتُ لها، وسأكون
لم تظن أنَّ فنّي
دونها، ضربُ جنون
وأن “شَنِّي ورَنِّي”
بعدها، يأسٌ محزون
وكذبٌ مفتون
ورأسٌ حَبيسٌ مجنون



ظُنِّي لأنكِ تُحبيني

أني بكِ أكتبُ وأدور
وأني أسقي الكُل حُبور
برسمكِ الغنَّاء
وروحكِ الرَّواء
أسعدكِ، وأنا
وكلي حبٌ موفور

هناك تعليقان (2):

  1. مجنون مكتوب MajNoOn MakToOb قال:
    أكتوبر 18th, 2008 at 18 أكتوبر 2008 1:40 ص

    تظن لاني احبها نص جميل جميل لم اتذوق اجمل منه من فترة …
    المقطلع يفتح شهية القراءة … الى وكلي حبٌ موفور … نهاية موفقة
    دمت اخي و الى الامام .. ساتصفح مدونتك … انها المرة الاولى لي هنا

    ردحذف
  2. إيمان عبد الله نحاس قال:
    نوفمبر 5th, 2008 at 5 نوفمبر 2008 1:49 م

    رائع :)

    دامت كتاباتك المؤججة بالحياة :)

    تحياتي

    ردحذف