2009-02-15

إلى طبيبة جديدة



2006/يوليو/24:

أيُّ بسمةٍ؟ أي سعدٍ؟ أي تهاني؟
أي مودةٍ؟ أي فرحةٍ؟ أي حبٍ حاني
يُوفون ..
أو قد يُوفون
بهجتنا
فرحتنا
سمونا بكِ "أماني"



أيامُنا لن تعدْ عادية

والأنحاءُ بيننا أمستْ لكِ وردية
فأعظم الآمال حقـَّقتِ
تفوَّقتِ
صرتِ طبيبة بأحقـّيـّة



بشراكِ يا نبع الفضيلة

يا شجرة ظلها لا ينتهي
يا أمها
يا فاطمة الجميلة
بإبنةٍ بالعلم والخـُلـُقِ غـَدَت
طبيبة..
بل أميرة لها كل الأرض خميلة



أين ساقتكِ التأملات.. إلى أين؟

أتذكرين يومَ وُلِدَت؟
يوم باسمِكِ نطقت؟
يوم ساوَمت على البـَيـْن
وأنها لن تكن بفطنتها، كـَسِنـِّهَا
أتذكرين كل هذا يا (أمَّ زَيْن)؟
بُوركتِ..
وبوركتْ تلك الرعاية
وذاك الحرص
وذيك العين



حماكِ الله يا "أماني"

وساقكِ على سحابٍ هاني
من علوٍ لأعلى
ووفـَقكِ وأسعدكِ لغدٍ
نجاحاتك فيه تترى
وكلَّ يوم لكِ فيهِ لآلي

هناك تعليقان (2):

  1. مجهول قال:
    يوليو 24th, 2006 at 24 يوليو 2006 2:42 م

    يا بختها
    لأنك تذكرتها
    وكتبت عنها

    مبدع كما عرفتك

    ردحذف
  2. مجهول قال:
    يوليو 30th, 2006 at 30 يوليو 2006 1:07 م

    بصراحة كانت مفاجأة جميلة جدا ولم تكن متوقعة واجمل ما فيها كونل تلقي بصوتك هذه الكلمات الرقيقة لاماني الحبيبة في فرح زفاف رائف فكانت الفرحة فرحتين والجميع اعجب بهذه الحركة ، شكرا لك ولأم رائف ورؤى وروان وجميع من خطط لهذه المفاجأة. خالة أماني، ديدي

    ردحذف