2010-09-13

والدة المدوِّنة السورية المعتقلة "طل" تناشد الأسد أن يطلق سراح ابنتها

دبي - محمد جمال

ناشدت والدة المدوِّنة السورية "طل الملوحي" الرئيس السوري بشار الأسد بإطلاق سراح ابنتها، قائلة عنها إنها "لا تفقه شيئاً" في السياسة. وأوضحت والدة الملوحي في الرسالة التي وجهتها إلى الأسد أنها "طرقت كل الأبواب دون جدوى" للحصول على معلومات عن ابنتها أو معرفة سبب اعتقالها.

وكانت أجهزة الأمن السورية قد اعتقلت المدونة طل الملوحي (19 عاماً) في 27 ديسمبر 2009، ثم أعقب اعتقالها قيام أجهزة الأمن بتفتيش منزلها والاستيلاء على جهاز الحاسب الآلي الخاص بها، ومنذ ذلك التاريخ انقطعت وسائل الاتصال بها، فضلاً عن عدم إجراء أي تحقيق رسمي معها، إذ لم تتمكن أسرتها من زيارتها أو معرفة مكان احتجازها.

وقالت والدة "طل" في الرسالة التي نشرها المرصد السوري المستقل لحقوق الانسان يوم الأربعاء 1-9-2010، "لا أستطيع أن أصف لكم أثر هذه الكارثة على عائلتنا بأكملها، وحجم المعاناة التي لحقت بنا جميعا. إنها في مقتبل العمر ولا تفقه في السياسة شيئاً". وأضافت: "تلقيت وعداً من إحدى الجهات الأمنية بأن ابنتي سيفرج عنها قبل شهر رمضان المبارك".

عمرها 19 عاماً

من جهة ثانية، قالت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان إن استمرار اعتقال أجهزة أمن الدولة السورية للمدونة الشابة طل الملوحي، 19عاماً، في مكان مجهول بسبب قصيدة شعر نشرتها على مدونتها؛ بات يثير العديد من المخاوف سواء على سلامتها أو مستقبلها الدراسي، حيث تدرس المدونة الشابة في إحدى المدارس الثانوية في مدينة حمص السورية.

وتضمنت مدونة الملوحي قصائد ومقالات تؤيد القضية الفلسطينية، وتنتقد الاتحاد من أجل المتوسط، وهي مبادرة دبلوماسية فرنسية تجمع دولاً عربية وأوروبية بالإضافة إلى إسرائيل.

وتضيف الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان: "إن القبض على مدونة شابة لم تنه دراستها الثانوية بسبب قصيدة شعر لا تتضمن أي إساءة أو مخالفة للقانون، هو نهج شديد القسوة وينم عن استبداد وعداء شديد لحرية التعبير، وفي دولة مثل سورية حيث بات السجن أقرب لأصحاب الرأي من حبل الوريد".

أنباء عن وفاتها

وقد أثار اعتقال المدوِّنة "طل" عاصفة من التنديدات في المدونات العربية، حيث شن العديد منها هجوماً على ما اعتبرته اعتقالاً لمدوِّنة لم ترتكب جُرماً. فيما تتداول الشبكات الاجتماعية حالياً خبراً لم يتم تأكيده بعد عن وفاة المدوِّنة الملوحي في السجن بسبب التعذيب.

وفي هذا الصدد يقول المدوِّن توفيق التلمساني: "حتى الآن لم يُعرف مصير (طل)، ووردت إلينا مؤخراً أنباء متواترة من داخل سورية أنها فارقت الحياة تحت وطأة التعذيب الشديد".

ويواصل التلمساني: "اشتهرت (طل) بكتاباتها لأمتها العربية ومنها القضية الفلسطينية، لا سيما مناصرة غزة في ظل الحصار الجائر. لقد استنكرت بشدة لجان الدفاع عن الحريات الديمقراطية وحقوق الإنسان في سورية استمرار اعتقال الآنسة طل بنت دوسر الملوحي بهذه الطريقة التعسفية بدون أي مبرر قانوني، ودون إعلام ذويها عن مصيرها، وتحمل النظام السوري المسؤولية الكاملة على مصيرها".

وعلى صفحته في موقع "فيسبوك" نشر المركز الديمقراطي العربي للدراسات الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية خبر وفاة "طل"، وتفاعل الكثير من الأعضاء مع الخبر الذي لم تنفه أو تؤكده السلطات السورية. فيما تفاعل مجتمع موقع "تويتر" مع خبر وفاة "طل" عبر عدة قنوات، مُطالبين السلطات السورية بتوضيحات.

أعداء الإنترنت

وفي غياب وسائل إعلام مطبوعة لا تسيطر عليها الحكومة، أصبح الإنترنت المنفذ الرئيسي للتعبير عن الآراء المستقلة في سورية، حيث تم حظر المعارضة السياسية وفرض قانون الطوارئ منذ تولي حزب البعث السلطة في 1963. وأغلقت أيضاً مواقع رئيسية على الإنترنت مثل يوتيوب وفيسبوك رغم أن الأسد لديه صفحة على فيسبوك، وقام بجهود لإدخال الإنترنت إلى سورية قبل أن يخلف والده الرئيس الراحل حافظ الأسد في العام 2000.

وكانت منظمة مراسلون بلا حدود العالمية قد صنفت سورية ضمن "أعداء الإنترنت" في العالم، قائلة في بيانها لعام 2010: "تعد سورية من الدول الأكثر قمعية في العالم حيال متصفّحي الإنترنت".

يُذكر أن المدوِّنة السورية طل الملوحي ولدت في الرابع من نوفمبر 1991 في حمص بسورية، وهي طالبة فى مرحلة الثالث الثانوي، وكان آخر ما كتبته في مدونتها بتاريخ 6-9-2009:
"ولا صدى..
ننادي فيرتد الصدى
شظايا كؤوس
والقدس، هديل حمام
تسبيحة في الصدور
أصوات دوران النجوم
حلم على أعناقنا
استغاثات أهلنا
بل قل... بقايا الروح".

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق