2010-10-28

الجمهور السعودي يطلب بـ"كل الألوان" من رئيس "الأزرق" عدم الاستقالة

دبي - محمد جمال

تعددت طرق تعبير الجمهور الهلالي، ومحبي الأمير عبدالرحمن بن مساعد لشخصه - على وجه الخصوص - من مشجعي الأندية السعودية الأخرى، إزاء إعلانه الاستقالة من منصبه كرئيس لنادي الهلال السعودي في أول تصريح له بعد خروج فريق الهلال من نصف نهائي دوري أبطال آسيا الأربعاء 20-10-2010 على يد فريق ذوب آهان أصفهان الإيراني بنتيجة 1-0.

من المنتديات الرياضية والشبكات الاجتماعية على الإنترنت، وصولاً إلى رسائل الهواتف النقالة و"بلاك بيري"؛ تفاعلٌ غير مسبوق، أضفى لمحة حزن بكل ألوان الأندية على الشارع الرياضي السعودي، فالأمير عبدالرحمن له جمهور عريق لشخصه كشاعر وإنسان، فكيف إذا كان رئيساً محبوباً لنادٍ رياضي عريق اسمه "الهلال" ولقبه "الزعيم"؟

أحد أعضاء منتدى "شبكة الزعيم"، الموقع الرسمي للنادي، كتب بحزن: "تكفى يا شبيه الريح لا تستقيل. لا تتركنا واحنا بهذا الوضع، كمل على الأقل هذا الموسم، وبعدها في أمان الله". ويضيف: "طلبناك.. الهلال محتاج من يوقف معه. الهلال لم يمر بمثل هذه الظروف من سنوات، تكفى لا تردنا يا شبيه الريح، لا تروح. لا ننكر أنك قدمت وقتك وجهدك ومالك للهلال، لكن قدر الله وما شاء فعل". فيما قال عضو آخر: "استمرارك يا سمو الأمير أهم من أي بطولة".

مجموعة تفاعلية على "فيس بوك"

وبعد دقائق من إعلان الأمير استقالته على الهواء مباشرة، أنشأ شباب من جمهور نادي الهلال مجموعة "لا لاستقالة الأمير عبدالرحمن بن مساعد" على موقع "فيس بوك"، وبعد ساعة واحدة فقط بلغ عدد معجبي هذه المجموعة 41 عضواً، وبعد 24 ساعة أكثر من 2200 عضو، مما يعكس أمنية جمهور عريض يُعلن صراحة رغبته في ثني الأمير بن مساعد عن قراره.

وعبَّر منشئو المجموعة عن أمنيتهم، مخاطبين بها كل جماهير الهلال "أن يقفوا بصوت واحد ضد استقالة الأمير بن مساعد، واعترافهم أن استقالته دمار للهلال – بحسب تعبيرهم، ويقولون له: نرجوك تراجع عن هالفكرة".

باقٍ "إلى أجل"

من جهته، برر الأمير عبدالرحمن بن مساعد قرار استقالته بأنه أراد أن يُعبر بهذا القرار عن اعتذاره لـ70 ألفاً من جمهور نادي الهلال الذين حضروا مباراة ناديهم مع ذوب آهان أصفهان الإيراني وخرجوا حزينين، وأن يُعلن للجميع أنه الوحيد الذي يتحمل مسؤولية خروج نادي الهلال السعودي من نصف نهائي دوري أبطال آسيا.

وقال بن مساعد مخاطباً جمهور نادي الهلال "أنا ما قدرت أسعدكم، وقد اتخذت قرارات ربما اتضح أنها خاطئة، وربما نتائجها ما جاءت كما أريد، فبالتالي، وتحملاً للمسؤولية، أنا أقول لكم إني أخفقت، وإن السبب المباشر للإخفاق لا اللاعبين ولا المدرب ولا الجهاز الفني، لأني أنا الرئيس وأنا صاحب القرار".

ويضيف "من هذا المنطلق أنا أخفقت، وأستحق مقابل إخفاقي هذا أن أقول لكم إني سأستمر إلى أن يأتي رئيس آخر يكون فيه الخير والبركة، وإن الهلال لا يتوقف على شخصي".

وأكد بن مساعد، في اتصال له في برنامج "ساعة الصفر" الذي تبثه القناة الرياضية السعودية، أن قرار استقالته مرتبط باجتماع أعضاء الشرف الذي سيُعقد قريباً، وأنه لو لم يتقدم أحد من أعضاء الشرف لرئاسة النادي، فإنه سيبقى.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق