2011-07-13

مَرَّتْ!

مرَّت كأنها حديقة
عاطرة زاكية رقيقة
لؤلؤة بألف لون
دار لها الوَجدُ
وطوَى ذكرى عتيقة


أبى الانتظار حينها
كل رجاء دونها
أن يُبقيها دقيقة


خطواتٌ كالنار
كالجُلنار
كأقمار لصيقة
روَت بجيدها
بالتناغم
بعتيدها
قصة روح طليقة


لئيمة اللحظة
كأننا بالسَليقة
شعرنا بالفقرِ، بالوهمِ
بالجوعِ، الخنوع
بالجَنة، بالمِنَّة
بالحَقيقة


لَم يبقَ أحد
الكل تبِعها
قلوبٌ انبَرتْ صفيقة


مرَّت
ولَم تُساوم..
فقد قتلتني
وكل مَن له رفيقة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق