2014-03-26

الماليزية!




كثُرَتِ التكهُّنات وأنَّت!
بشرية فيها ظنَّت
في طائرةْ
بعد أن سقطت حائرةْ
ومن كثرة التأويلات جنَّت!


وأعلنها اليوم الرئيس
سقطتْ، وعالمٌ كان حريص
أسرٌ أمَّلت
كُرتُنا تحلَّمتْ
أنْ عليها ركبٌ سيعيش


إنه القَدَر.. أعرِف!
وموتٌ كَتَبَنا.. يُعرَّف!
مالسَّبَبْ؟
ما الكُنهُ، ما جَلَب؟
لا شيء!
هي صناعة..
والمالُ من شخصٍ طَلَب


سافِروا غير مكترثين!
فالكوارث جُزءٌ مِن مِئين
لا لِفَضح ما حصل!
وإن لم يُفضَح.. لم يُنشَر!
أسنقاطِع.. مؤملين؟
هَيهَات.. كم نِسبَتُنا؟
حين نُحصي الأرضيين؟

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق