2009-02-16

لِما أنتِ!



في 26 يونيو 2008 الساعة: 08:36 ص

أيَّام مرَّت!

بسرها وأسرارها
نضحت وأسرَّت
بسَعدها ودِفئها
ووعدِها وقـَسمِها
بانت واستقرَّت
بابتسامات
وضحكات
وتأملات
ازدهرت ودرَّت
بكِ رؤيتي..
ازدانت واكتملت واستقرَّت



وردتان

أم غيمتان
أم عالـَمان
سَنتان أو يومان؟

قلبان

أم روحان
أم جسدان
يومانِ أو نيفـَان؟




لا تهتمي..

بغير أنكِ الآن
أسطورة
لا أصبر عنها آن
وأعدك بدهر قادمٍ
أنتِ فيه اسم
لكل عَنانْ
وجمالاً رنـَّانْ
وبحراً زهرياً
ونجماً لؤلؤياً
وكوناً لا ينضبُ من حنان



يا رؤيتي..

يا توفيقي وسؤددي
في هاتين السنتين
كم صَبرتِ وتصبَّرتِ
كم تمنيتِ وتأمَّلتِ
كم حَلـُمْتِ
كم حَلِمْتِ
فكلي لكِ
لهذا الثراء
لهذا الإباء
لِما أنتِ

هناك تعليق واحد:

  1. رؤياك الوفية قال:
    يونيو 27th, 2008 at 27 يونيو 2008 2:17 ص

    في عينيك أرى فصول السنة كلها ربيع…

    حماك إلهي ماحيت

    ردحذف