2009-02-15

جنـّية "القصيبي"



في 14 ديسمبر 2006 الساعة: 05:14 ص

بسم الله! انتهيتُ من قراءة رواية "الجنية" (أو حكاية "الجنية" كما شـُدّدَ على تصنيفها) للدكتور غازي القصيبي بعد بـُزوغ الفجر. كانت ليلتي مخيفة ومشوبة بأحداثها ومفاجآتها وأعاجيبها، حتى خـُيّل إليَّ أني سألمح شيئاً يتحرك من حولي أو قوة باراسيكولوجية ستخترق دماغي بأفكارِ ورؤى أحدِهِم!

ﻻ أستطيع أن أنكر أن مؤلفها أخذني بخفة خفيّة وقدرة سلسة شيطانية إلى العيش بين أحداثها الإنسية والجنية، وعلم الأنثروبولوجيا (أو علم الإنسان) الذي كان محور حياة بطلها "ضاري ضرغام ضبيع" أو "ض. ض. ض."!

وللأمانة، يهمني أن أقول بأنه على الرغم من قائمة المراجع التي أسند إليها القصيبي معظم المعلومات المهمّة التي أوردها في (الحكاية) على لسان شخصياتها المحورية، إﻻ أني أقف حائراً أمام قائمة من المعلومات الأخرى المخالِطة، والتي ﻻ أدري! هل أنسِبُها إلى خياله أم مراجعِهِ! فالحق يقال بأنَّ هذه (الحكاية) - لثرائها التثقيفي - أقرب ما تكون إلى بحث أو مرجع منه إلى رواية.

وليسَ للإثارة، أرجو أن يكون الله في عونك يا قصيبي مِن نقدِ قـُصَّرِ النظر اللائمين لكَ لاختيارك للمغربية جنسية للجنية، وجعلك للمغرب مسرحاً لأحداث الحكاية، إذ سيعتبرون هذا ترسيخاً لما نسمع كثيراً عَن شيوع السِّحر بين شعب المغرب!

إجمالاً، لقد أدهشني بكل معنى الكلمة هذا العمل للقصيبي، الأديب والإداري والسياسي الغني عن التعريف، إذ ﻻ يزال قادراً على السرد والإبداع رغم مسؤولياته الجـِسام، وانشغاله بهموم وزارته المناضلة، وتقدّمه في عمره، أطاله الله مكللاً بالعافية والنجاح.

وأدهشني أكثر ذاكَ الإنحلال (المُبارك) في مُنخل وزارة الإعلام السعودية إذ سمحت لهذه الرواية أن تباع علناً - رغم جُرأتها - جنباً إلى جنب مع روايتيّ "سبعة" و "أبو شلاخ البرمائي" للقصيبي اللتان كانتا ممنوعتين أيضاً!

حقيقة، إني أنصح بقراءة هذه الرواية الخارجة عن المألوف، فقط لذوي القلوب القوية بعد قراءة المعوّذتين، في وضح النهار، وفي مكان يعجُّ بالناس، وإﻻ.. سيسرها كثيراً لقاؤهم، "عائشة"، جنيـّة القصيبي.

هناك 3 تعليقات:

  1. د.محمد شادي كسكين قال:
    ديسمبر 31st, 2006 at 31 ديسمبر 2006 6:35 ص

    الأخ الكريم / محمد جمال

    عضو إتحاد المدونين العرب

    تحية طيبة في هذه الأيام المباركة وتهنئة قلبية حارة لشخصك الكريم بمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك أعده الله عليكم بالخير والبركات..

    نعتز بكم وأمنياتنا ترافقكم دائما لمزيد من التوفيق والنجاح والتألق

    كل عام وانتم بخير

    مودتنا

    أخوكم/

    د.محمد شادي كسكين

    رئيس الهيئة الإدارية لإتحاد المدونين العرب

    ردحذف
  2. شموخ قال:
    يناير 12th, 2007 at 12 يناير 2007 4:45 ص

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    بالفعل ابدع د. غازي كالعادة

    وابداعه هالمرة جا بطريقة مميزة .. معلومات الرواية اغلبها حقيقية قرأتها في أحد الكتب الخاصة بعالم الجن

    الجنيات ذوات العيون المشقوقة طوليا وزواجهم من الانسين وغيرها

    اما بالنسبة للانحلال المبارك فنقول اللهم زد و بارك ..

    جزاك الله خير اخي محمد على النبذة الرائعة

    ابدعت

    ردحذف
  3. حُـلم قال:
    فبراير 4th, 2008 at 4 فبراير 2008 3:12 م

    سأقتني الرواية وأعقب عليك بعدها إلى ذالك الحين تحياتي..

    ردحذف