2009-03-31

حذاءٌ لا يأخذ إلى مكان!



وماذا بعد يا سحابة؟
قالوا عنكِ الكثير
ولم يغشَ بيتي
إلا عاصفة رملية


في وسطِ المزرعة أقف
ويقفُ القمر
كلانا ينتظر شيئاً
إلا الأرض، أن تقف


بصمتٍ كالنحاس
عبَّر نهريَ الأسود
عن إفلاسِه
حين سَمع عن مروري


يهدُرُ العصفور
لم أسمع إلا صوتاً
يُشبه ماضيه
إنه يَرى حذاءً لا يأخذ إلى مكان


في قصَّتي لؤلؤة
لونها ليلي
أمطرت بها عينٌ
بها زخارف إسلامية


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق