2009-04-18

الرجُل عند كلمته!

إن التطوُّر (الإرادي) من سِمات الإنسان، وهو سِمة ترتبط أول ما ترتبط بالفكر الذي يُغذي كل شيء، فتـُراه تحوَّل من طورٍ إلى طورٍ، ومن طبقٍ إلى طبقٍ، قناعة منه بأن التغيير ما وقع إلا لأنه الأفضل.

والعجيب أن كلمة "تطوُّر" بمعناها اللغوي تعني: التحول من طورٍ إلى طور، و"الطـَّور": هو المرَّة والتارة والحالة والمرحلة. وكل معاني "الطُّور" كما نلاحظ مبهمة! فهي لا تقصد التحول إلى الأفضل ولا تنفيه! فالتطوُّر لا يعني – بأي حال – التحوُّل - مطلقاً بمقاييس كل الناس - إلى الأفضل، بل هو نظرية تحتمل كل التوجُّهات والرُّؤى، كلٌ بحسب وقعِ هذا التحول على طبعه وفِكره وحياته.

والذي لا يتطوَّر كالذي يحافظ على حجم مخه منذ لحظة ولادته، ولهذا تـُراني أعتب على المثل القائل: "الرجل عند كلمته!" أو الذي يقول: "خذ كلمة رجل!". يظهر أنَّ المأمول من هذه الأمثال استثارة الثبات على الوعد وعدم التراجع عن العهد، ولكني أضع اصبعي هنا على الذي لا يَقبل حتى أن يغير الرجل كلمته إلى الحق أو الأفضل أو رأي أسدُّ وأصوب!

وإني لأعتب أكثر على الذي يذكر التاريخ أكثر من ذكره لله! فتـُراه يرى الماضي معلقاً على شحوم آذان الناس، فيَحاجُّ به، ويُجادِل عليه، وي كأن الناس لا تتغير، وإن تغيَّرت لا يحق لها أن تتراجع عن سابق فِكرها مهما دارت الأرض!

وبهذه الأيدلوجية يهاجم الكثيرون أي شخصٍ تطوَّر، مفكراً أو داعية أو مُنـَظـِّراً أو شخصً عادياً، حادَ ثم عاد، أو أمعَن ثم تسطـَّح، أو ركِبَ طبقاً عن طبقٍ دون إفراطٍ أو تفريط. فهؤلاء - أي المهاجمون - هم الذين يرون أنَّ للثبات قدسية، ولو على حِساب كل الفضائل والمُثل الإنسانية، فيبقون على الإنطباع الأول، يُغنون على طللٍ لم يبقَ منه إلاّ رائحة خانقة، تخلـَّفت عن اللحاق بالعقل الإنساني الباحث دوماً عن الحكمة، والطَّورِ الأفضل.

هناك تعليق واحد:

  1. أخي الكريم محمد

    جميل مقالك غير أني اتحدث عن نقطتين فيه، استنكارك قول بعضهم "خذ كلمة رجل"، فالمقصد هنا هفظ العهد، وإن أنت عاهدت بما ليس محرم شرعا حتى وإن كان في جور عليك فلا يجوز أن تجع عن عهدك حتى تنقضي مدته، أما إن كان حرام فالرجوع عنه واجب، وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يحلف اليمين على أمر فيرى غيره خير منه فيكفر ويفعل الأفضل، هذا بينه وبين الله فقد جعل الله للحنث في عهده -بالحلف- كفاره لكن معاهدة الناس تستوجب - حتى يعفو الله- استبراء ذمتك تجاههم وإرضاءهم إذا أنت أردت نقض العهد.

    أما النقطة الثانية، فتطور العلماء، هذا ليس على إطلاقه وليس كل من بدل وحرف كان مطورا أو متطورا، لقد جعل الله في بعض المسائل براح يفكر فيه المسلم بعقله على ألا يخالف نص الشريع من قرآن وسنه أو صريح إجماع حول أصل مسألة اما فروع المسألة وأمور الاجتهاد، فإن الانسان أيضا - عالما كان أو ليس بعالم- لا يقول فيها برأيه المحض أو بما يرضيه بل يقول فيها برأيه بعد مراجعةالأصول الشرعية التي قد تتعلق بهذه المسألة وقياسها على ما يناسبها إن لم يكن هناك دليل مباشر عليها.

    مدونتك جميله أخي الحبيب وهي في مفضلتي الآن

    لك الود

    ردحذف